لننشر سنة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات تبسة الاسلامية http://tebessa.forume.biz/

شاطر | 
 

 التعريف بالشيخ الجزائري أبي عبد المعزمحمد علي فركوس حفظه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف التوحيد



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

مُساهمةموضوع: التعريف بالشيخ الجزائري أبي عبد المعزمحمد علي فركوس حفظه الله   الثلاثاء يونيو 16, 2009 6:21 am


فقد ورد في القرآن الكريم وفي السنة النبوية في العديد من المواضع بيان فضل
العلم والعلماء، فمن القرآن الكريم، قوله تعالى

﴿يَرْفَعِ اللهَ الذِينَ آمَنوُا مِنْكمْ وَ الذِينَ أُوْتوُا العِلْمَ
دَرَجَات﴾
[ المجادلة ۱۰]، وقوله

﴿(قـُلْ هَلْ يَسْتَوِي الذِينَ يَعْلَمُونَ وَالذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾
[الزمر ٨]، وقوله
﴿إِنَمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ
عِبَادِهِ العُلَمَاء﴾
[فاطر ۲۷]
ومن السنة، قوله


صلى الله عليه وسلم

(العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء
لم يورّثوا دينارا ولا درهما ولكن ورّثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر)
[size=9]([url=http://alnesrah.ahladalil.com/javascript:AppendPopup(this,'pjdefOutline_1')]١-


[size=16]۱- اسم شيخنا ونسبه
ومولده:


هوشيخنا أبوعبد المعز محمد علي بن بوزيد بن علي فركوس القبي،
نسبة إلى القبة القديمة بالجزائر (العاصمة) التي كانت مسقط رأسه بتاريخ: يوم
الخميس ٢٩ ربيع الأول


١٣٧٤
المـوافق لـ:

٢٥
نوفمبر

١٩٥٤م
في شهر وسنة اندلاع الثورة التحريرية في الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي
الغاشم.



٢
-

نشأة شيخنا العلمية:



تدرج شيخنا أبو عبد المعز في تحصيل مدارك العلوم بالدراسة -أولا- على الطريقة
التقليدية فأخذ نصيبه من القرآن الكريم وشيئا من العلوم الأساسية في مدرسة
قرآنية على يد الشيخ محمد الصغير معلم، ثم التحق بالمدارس النظامية الحديثة
التي أتم فيها المرحلة الثــانوية، وبالنظر إلى عدم وجود كليات ومعاهد عليا
في العلوم الشرعية في ذلك الوقت كانت أقرب كلية تدرس فيها جملة من المواد
الشرعية كلية الحقوق العلوم الإدارية التي أنهى دراسته بها، ولا تزال - طيلة
مرحلته الجامعية - تشده رغبة أكيـدة وميول شديد للاستزادة من العلوم الشرعية
والنبوغ فيها، فأكرمه الله تعالى بالقبول في الجامعة الإسلامية بالمدينة
النبوية، فاستطاع أن يجد ضالته في هذا البلد الأمين، وقد استفاد أثناء
مرحلته الدراسية من أساتذة وعلماء كرام -سواء في الجامعة الإسلامية وفي
المسجد النبوي الشريف- ملازمة ومجالسة وحضورا، أمثال : الشيخ عطية بن محمد
سالم -رحمه الله- القاضي بالمحكمة الكبرى بالمدينة النبوية في موطأ
مالك -رحمه الله- والشيخ عبد القادر بن شيبة الحمد، أستاذ الفقه والأصول في
كليـة الشريعة، والشيخ أبوبكر جابر الجزائري الواعظ بالمسجد النبوي، وأستاذ
التفسير بكلية الشريعة، والشيخ محمد المختار الشنقيطي -رحمه الله- أستاذ
التفسير بكلية الشريعة، ومدرس كتب السنة بالمسجد النبوي، والشيخ عبد الرؤوف
اللبدي أستاذ اللغـة (نحو وصرف) بكلية الشريعة، وأمثالهم، كما استفاد من
المناقشات العلمية للرسائل الجامعية التي كان يناقشها الأسـاتذة والمشايخ، وكذا
المحاضرات التي كان يلقيها فحول العلماء أمثال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن
باز -رحمه الله- والشيخ حماد بن محمد الأنصاري -رحمه الله- وغيرهم. ثم عاد
إلى الجزائر سنة



١٤٠٢/١٩٨٢م


، فكان من أوائل الأساتذة الذين التحقوا
بمعهد العلوم الإسلامية الذي اعتُمد رسميا في تلك السنة، وتعين فيه بعد ذلك
مديرا للدراسات والبرمجة، ثم انتقل إلى جامعة محمد الخامس بالرباط -المغرب- قصد
التفرغ لاستكمال أطروحة الدكتوراه التي حولها بعد ذلك إلى الجزائر العاصمة،
فكانت أول رسالة دكتوراه الدولة التي نوقشت بالجزائر العاصمة في مجال العلوم
الإسلامية، وهولا يزال بنفس الكلية يستفيد منه طلبة العلم داخل الجامعة وخارجها.




۳ - صفات شيخنا
الخلقية والخلقية :




وشيخنا أبو عبد المعز _حفظه الله_ يتمتع بما وهبه الله من صفات بدنية
وقوة جسمية منيعة، تظهر صفاته الخلقية من خلالها من كمال الهيئة وحسن السمت
وجمال الوجه والمظهر، وهو قريب الشبه في شكله وصورته وصوته للشيخ محمد ناصر
الدين الألباني -رحمه الله تعالى- كمـا شهد بذلك من رآهما.



كما توجت سيرة شيخنا أبي عبد المعز الذاتية والعلمية بجملة من
مكارم الأخلاق التي يعرفها طلبة العلم عنه، وهو على جانب كبير من التواضع وطيب
الطبع وحسن الألفة والمعاشرة وجمال الخلق، يتوخى في دعوته أسلوب اللين بالحكمة
والموعظة الحسنة، يدعو للحق سالكا منهج أهل السنة والجماعة، راكنا إلى أهلها
يحبهم ويميل إليهم ويواليهم ويشــد على من يبغضهم ويعادي من يدعو على خلافهم،
وهو قائم بالعدل، منصف مع الغير، يعظم العلم، يقبل النصيحة في الحق ويرجع إليه،
ولا ينصر العامة على العلمـاء، ولا يجرئهم على التجاسر، ويشفق عليهم وهو رحيم
بهم، ومن صفاته حسن الاستقبال والعشرة وعلو الهمة.







٤ - مؤلفات شيخنا
العلمية :





هذا ولشيخنا أبي عبد المعز _حفظه الله_ مؤلفات علمية صدرت مطبوعة من دور
النشر خارج الجزائر وداخلها وسلسلتين في الفقه، وتمتاز كتبه ورسائله
بالدقة في الأسلوب الممتزج بين الأسلوب الأصولي والأدبي، وعباراته علمية دقيقة
مسلسلة، بعيدة عن التعقيد اللفظي والتعصب المذهبي.



ومن مؤلفاته ورسائله:



١. تقريب الوصول إلى علم الأصول لأبي
القاسم محمد بن أحمد بن جزي الكلبي الغرناطي المتوفى سنة ٧٤١ هـ،
دار الأقصى _ القاهرة ١٤١٠ هـ.



٢. ذوو الأرحام في فقه المواريث _دار
تحصيل العلوم

١٤٠۷هـ
الموافق لـ
۱٩۸۷
م.



۳. الإشارة في معرفة الأصول والوجازة
في معنى الدليل للإمام أبي الوليد الباجي المتوفى سنة ٤۷٤ هـ _ المكتبة المكية
السعودية _



٤. مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على
الأصول ويليه كتاب مثارات الغلط في الأدلة للإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد
الحسني التلمساني ۷۷۱هـ/۱۳۰۷ م _ مؤسسة الريان، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ
/

١٩٩١م، دار تحصيل العلوم ١٤٢٠هـ / ۱۹۹۹م.



٥. مختارات من نصوص حديثية في فقه
المعاملات المالية _ دار الرغائب والنفائس ١٤١٩هـ / ١٩٩٨م .



٦. الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول
للشيخ عبد الحميد بن باديس المتوفى سنة ١٣٥٩هـ _ دار
الرغائب والنفائس، الطبعة الأولى: ١٤٢١هـ

/


٢٠٠٠م.



سلسلة فقه أحاديث
الصيام




۷/۱. حديث تبييت النية _دار الرغائب
والنفائس، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ

/


١٩٩٩م



٨/٢. حديث النهي عن صوم يوم الشك _دار
الرغائب والنفائس، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ / ١٩٩٩م.



۹/۳. حديث الأمر بالصوم والإفطار لرؤية
الهلال _ دار الرغائب والنفائس، الطبعة الأولى١٤٢٢هـ / ٢٠٠١م.




۱۰/٤. حديث حكم صيام المسافر ومدى أفضليته
في السفر _دار الرغـائب والنفائس، الطبعة الأولى ١٤٢٢هـ / ۲٠٠۲م.




سلسلة ليتفقهوا في
الدين




۱/١١.
طريق الاهتداء إلى حكم الائتمام والاقتداء _دار الرغائب والنفائس، الطبعة
الثانية ١٤١٩هـ
/

١٩٩٨م.



١٢/٢. المنية في
توضيح ما أشكل من الرقية _دار الرغائب والنفائس، الطبعة الثانية ١٤١٩هـ /
١٩٩٩م.



٣/۱۳.
فرائد القواعد لحل معاقد المساجد _دار الرغائب والنفائس، الطبعة الثانية ١٤٢٣هـ
/


٢٠٠٢م.



١٤/٤.
محاسن العبارة في تجلية مقفلات الطهارة _دار الرغائب والنفائس، الطبعة
الأولى١٤٢٠هـ
/


١٩٩٩م.



١٥/٥.
الإرشاد إلى مسائل الأصول والاجتهاد _ مكتبة دار الريان، الطبعة الأولى ١٤٢٠هـ
/ ٢٠٠٠ م.



١٦/٦. مجالس تذكيرية على مسائل منهجية _ دار
الرغائب والنفائس، ١٤٢٤هـ / ٢٠٠٣م.




١٧/٧. 40 سؤال في أحكام المولود _ دار
الرغائب والنفائس، ١٤٢٥هـ / ٢٠٠٤م.



١٨/٨. العادات الجارية في الأعراس الجزائرية _
دار الرغائب والنفائس، ١٤٢٦هـ / ٢٠٠٥م.



١٩. مقال في مجلة "الرسالة" الصادرة من
وزارة الشؤون الدينية تحت عنوان [حكم التسعير: هل التسعير واجب أم ضرورة في
الشريعة الإسلامية؟].



٢٠. مقالة في مجلة
"الموافقات" الصادرة من المعهد الوطني العالي لأصول الدين بالخروبة تحت عنوان
[حكم بيع العينة]



٢١. مقالة في مجلة "منابر الهدى" تحت
عنوان [إعتبار إختلاف المطالع في ثبوت الأهلّة وآراء الفقهـاء فيه]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعريف بالشيخ الجزائري أبي عبد المعزمحمد علي فركوس حفظه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى النصرة الاسلاميه :: التعريف بالمشيخ المسلمين :: المشايخ والعلماء في العصر الحديث-
انتقل الى: